Home / مقالات (page 3)

مقالات

المرحلة الخامسة

«وبينما هم ذاهبون، أمسكوا سمعان، وهو رجلٌ قيرينيّ كان آتياً من الرّيف، فجعلوا عليه الصليب ليحمله خلفَ يسوع…» (لوقا23: 26) ​آيةٌ واحدة تذكر سمعان القيريني هذا، بحسب القديس لوقا، آيةٌ جعلتني أفكّر وأتأمّل وأصلي طوال الفترة الماضيّة. في مسيرة الصليب الصعبة هذه لم يَكُنْ يسوعُ وحيداً، حتّى في آلامه لأجل …

Read More »

كيفك من جوا ؟

خلينا نحاول ندخل لذاتنا أكثر وأكثر و نسأل حالنا : كيفني أنا من جوا ؟؟ أنا شخص قوي… مبسوط… ما بهمني شي… ودايماً لما يسألوني كيف حالك؟ بجاوب بسرعة وبدون ما أفكر ومرات بجامل… بجاوب إنّي منيح… بس عمرو حدا سألك، كيف حالك من جوا؟!  من برا إنت منيح أو …

Read More »

البابا فرنسيس: “لسنا بحاجة شبيبة الكنبة!”

  يبدأُ البابا رسالته مُعرِباً عن روعةِ وأهميةِ ، وكيف كان فرصةً لبناءِ الجسورِ رغمَ اختلافِ الجنسيات واللغات. ويدعونا لنتخذَ من العذراء رفيقةً لنا في مسيرتنا نحو بنما لللقاءِ القادم عام 2019. ويضعُ أمامنا في هذا العام أن نتأملَ حولَ إيمان مريم، وأن يكونَ عام 2018 فرصةً للتأملِ في محبَّةِ …

Read More »

الشمّاس وجدي الطوال يكتُب: “صرخَ الله”

بعتمة ليل مليانة سكون ما في نور الروح مسجون بقلب انكسر بدمعة فقر الأمل انكسر ويأس انتصر صرخ الله: يا عذرا… كوني أم لابني أنا بِ نعم صغيرة محبة كبيرة مريم قالت بنتك أمينة لهمسة ملاك دعوة سلام بشرى خلاص بلا استسلام صرخ الله: يا عذرا… إنتِ الآن ملكة سما …

Read More »

المَلكُ جالسٌ على عرشِهِ

يتمنى كلُّ واحدٍ منا أن يجلسَ على العرش، عرشٍ مليءٍ بالأقمشة الخمريَّةِ وكرسيٍّ مطليٍّ بالذهبِ الخالِصِ الغالي الثمن، ويكونُ القصرُ مليئاً بالحرير والأقمشةِ الفاخِرَةِ ذات الألوانِ الرائعة، وعلى رأسِ الملك تاجٌ من ذهبٍ وألماسٍ وفضةٍ، وأن يكونَ ذا مالٍ وجاهٍ كبيرٍ، ويحبُ أن يحترمَهُ الناسُ ويقَبِّلوا يديه  ورجليه. هذا هو …

Read More »

“مش صياميّ”!

كُنْتُ في سوبرماركت، فأمضيْتُ وقتاً طويلاً مُدقِقاً جيداً على مكوناتِ ما سأشتري، فحرصْتُ على آلا تحتوي على ما هو “مش صيامي”! وإذا كان هناك مُنتَج اشتهيه وهو “مش صياميّ” بحثْتُ عن بديلٍ لكي أحافِظَ على قوانين الصيّام. أصبحنا فريسيّين، نبحثُ عن حلولٍ نعتبرها شرعيَّةً لنرضيَ بها ضمائرنا، محللين شهواتنا ونرضيها …

Read More »

عُدْ أيَّها الخروف الضَّال

كانَ الجُباةُ والخاطِئونَ يَدنونَ مِنه جَميعاً لِيَستَمِعوا إِلَيه.فكانَ الفِرِّيسِيُّونَ والكَتَبةُ يَتَذَمَّرونَ فيَقولون: )هذا الرَّجُلُ يَستَقبِلُ الخاطِئينَ ويَأكُلُ مَعَهم!( فضرَبَ لَهم هذا المَثَلَ قال:) أَيُّ امرِئٍ مِنكُم إِذا كانَ لَه مِائةُ خروف فأَضاعَ واحِداً مِنها، لا يَترُكُ التِّسعَةَ والتِّسعينَ في البريَّة، ويَسْعى إِلى الضَّال حتى يَجِدَه؟ فإِذا وَجدَه حَمَله على كَتِفَيهِ …

Read More »

أذكر يا إنسان أنَّك محبوبٌ وإلى المحبة تعود

قلمٌ بحبرٍ يطول أو رصاصٍ يزول… يتوه رسماً على ورقةٍ…تحيا سنيناً او تُحرَقُ سريعاً. قصةٌ لقلمٍ … بدأ صومَهُ مُتنازِلاً، عن رغبةٍ، شهوةٍ، عشقٍ أو تعلُّقٍ؛ ليَرسُمَ لوحةً…. يختار لها ألوانها ويصيغ جمالها … ليقضيَ أربعين يوماً يبدع بها رويداً رويداً … مُتأمِلَّاً تفاصيلها… معتزًّاً بها وبروعتها حتى يأتيَّ يومٌ… وتباغته… يُجَفُّ …

Read More »

عِشْ ملءٓ المحبّة

الإنسانُ الذي يعيشُ ملءٓ المحبّةِ حيٌّ في مسامحته ومغفرته وتقبله للآخر ولنفسه، حيٌّ في تفكيره المستمر عن معنى الحياة المسيحيّة ومتطلبات عيشها ومصالحته مع ذاته وانفتاحه على الآخر ، فهو يتذوقُ عذوبةَ المحبّة وسلامها مُدرِكاً عظمتَها ويتقنُ تسلقَ جبالِ الصعوبات التي تعترضه، واصلاً لقمّة الجبل ليرى بعينيه ثمار المحبّة التي …

Read More »

أنا خاطئٌ

“أذكُر يا إنسان أنّكَ من الترابِ وإلى الترابِ تعود” أنا خاطئٌ، مُثقّلٌ بالخطايا والآثام، لكنّي مُستمتِعٌ بارتكاب المعاصي مُتلذذاً بها، لماذا أحني رأسي وأضعُ الرماد؟ أنا لا أنحني ولا أذللُّ نفسي لأحد، شهرتي بمعاصيَّ؛ فالجميعُ يهابُّ أذايَّ فأنا صاحبُ سلطةٍ وأتحكَم بمَن هم حولي. رأيتُ الجميعَ متوجهين لوضعِ الرَّماد؛ فذهبْتُ …

Read More »