Home / مريميات / الشهر المريمي – عادة تخصيص شهر أيار

الشهر المريمي – عادة تخصيص شهر أيار

نبذة تاريخية عن الشهر المريمي

ترجع عادة تخصيص شهر أيار لإكرام العذراء في مطلع القرن الثالث عشر. ويروى أنها بدأت في إسبانيا ثم انتشرت في البلاد الأخرى.
وكان أفراد الأسرة يجتمعون في البيت مساء كل يوم فيتلون الصلوات إكراماً للعذراء ويرتلون بعض المدائح الدينية. وشرع بعض الكهنة بإقامة الصلوات العامة في الكنائس في هذا الشهر، فيهرع المؤمنون لحضورها بعد عودتهم من أعمالهم، ويصلون قسماً من الوردية، ثم يتأملون بحياة العذراء حول أفكار يطرحها الكاهن في وعظة وجيزة، ويختمون الاحتفال بطلبة العذراء. وعندما انتشر كتاب الشهر المريمي كان الكهنة يقرأون فيه التأمل يوماً بعد يوم عوضاً عن الوعظة المرتجلة.
وقد اعتادت اسر كثيرة في بلادنا منذ القرن الماضي أن تقييم في زاوية من البيت مذبحاً صغيراً تنصب عليه أيقونة البتول الطاهرة تحيط بها الأزهار والشموع ويجتمع أفراد العائلة أمام المذبح يومياً لإكرام مريم فيا لها من عادة حميدة ليت أبناء اليوم يقتدون بالسلف الصالح.

إكرام : اقصد على ممارسة الشهر المريمي كله .

نافذة: يا سبب سرورنا … صلى لأجلنا

 #منقول_كتاب_الشهر_المريمي

 

 

 

 

 

About شبيبة أونلاين

موقع كاثوليكي تفاعلي يخاطب الشباب باللغة العربية بطريقة عصرية جذابة ويستخدم وسائط متعددة لمحاولة الوصول الى أكبر عدد ممكن من شريحة الشباب كما يخصص الموقع جزء كبير من صفحاته لمحاولة مساعدة مسؤول الشبيبة في الرعايا المختلفة في ادارة فرقته وتحقيق أفضل النتائج عن طريق مواد تعليمية وترفيهية ومواضيع روحية مناسبة لجميع الفئات العمرية داخل الشبيبة.

Check Also

الشهر المريمي – نصلي ‎أسرّار الحزن مع يسوع المُتألم

‎أسرّار الحزن مع يسوع المُتألم ‎لنتأمل في السرِّ الأول: نزاعُ يسوع في بستانِ الزيتون. ‎يا …

Leave a Reply

Your email address will not be published.