Home / أفكار انجيلية / الخميس 23-3-2017

الخميس 23-3-2017

نتأمل اليوم في إنجيل القدّيس لوقا 11: 14-23

في ذلك الزّمان: كانَ يسوع يطرد شيطانا أَخرس. فلَمَّا خرَجَ الشَّيطان تَكلَّمَ الأَخرَس فأُعجِبَ الجُموع.
على أَنَّ أُناسًا مِنهم قالوا: «إِنَّه بِبَعلَ زَبولَ سَيِّدِ الشَّياطين يَطرُدُ الشَّياطين».
وَطلَبَ مِنهُ آخَرونَ آيَةً مِنَ ٱلسَّماءِ لِيُحرِجوه. *
فَعَرَفَ قَصدَهُم فَقالَ لَهُم: «كُلُّ مَملَكَةٍ تَنقَسِمُ عَلى نَفسِها تَخَرَبُ وَتَنهارُ بُيوتُها بَعضُها عَلى بَعض. *
وَإِذا ٱنقَسَمَ ٱلشَّيطانُ أَيضًا عَلى نَفسِهِ فَكَيفَ تَثبُتُ مَملَكَتُهُ؟ فَإِنَّكُم تَقولونَ إِنّي بِبَعلَ زَبولَ أَطرُدُ ٱلشَّياطين. *
فَإِن كُنتُ أَنا بِبَعلَ زَبولَ أَطرُدُ ٱلشَّياطين، فَبِمَن يَطرُدُهُم أَبناؤكُم؟ لِذَلِك، هُمُ ٱلَّذينَ سَيَحكُمونَ عَلَيكُم. *
وَأَمّا إِذا كُنتُ بإِصبَعِ ٱللهِ أَطرُدُ ٱلشَّياطين، فَقَد وافاكُم ملَكوتُ ٱلله. *
إِذا كانَ ٱلقَوِيُّ ٱلمُتَسَلِّحُ يَحرُسُ دارَهُ، فَإِنَّ أَموالَهُ في أَمان. *
وَلَكِن إِذا فاجَأَهُ مَن هُوَ أَقوى مِنهُ وَغَلَبَهُ، يَنتَزِعُ ما كانَ يَعتَمِدُ عَلَيَهِ مِن سِلاح، وَيُوَزِّعُ أَسلابَهُ. *
مَن لَم يَكُن مَعي كانَ عَلَيّ، وَمَن لَم يَجمَع مَعي كانَ مُبَدِّدًا. *

مع أم ضد المسيح ؟!

بالطبع كلنا سنجيب مع المسيح.. فنحن لا نستطيع البوح بأن بداخلنا جزء يعارض المسيح حتى من غير قصد..

ماذا فعلنا لنكون مع المسيح و كيف نكون مع المسيح؟

بكل خطيئة نرتكبها نكون ضد المسيح.. نكون ممن قال عنهم السيد بأنهم يقسمون المملكة إلى نصفين.. نحن في النصف المظلم.. نشير بالخطأ الشيطان بدلاً من المسيح..

اليوم لدينا الفرصة لنكون مثل بطرس الذي أنكر السيد ثم أصبح رسول للأمم.. اليوم سننزع الإسخريوطي الذي خان المسيح.. اليوم سنكون مثل الحبيب نقف تحت الصليب لنبقى مع المسيح للنفس الآخير.. اليوم سننزع الإنسان القديم لنلبس حلة المسيح البيضاء..

كل ما نحتاجه هو الإيمان أن المسيح هو الملجأ الأمين و أن نتحلى بالارادة لنقبل المسيح في قلوبنا بعد أن نطهرها من شوائب العالم القديم..

لنتأمل في ترتيلة “يا أربع الرياح” و لنؤمن أن المسيح هو المخبأ الحصين و طريق الجلجثة هو طريقنا الصحيح.. يا سيدي و ربي يسوع المسيح.. اعطني القوة لأسير بجابنك في هذه الأيام المقدسة نحو الصليب.. دعني أحمل صليبك الذي سببته لك.. اسمح لي أن أكون جزء من مسيرة الخلاص و بطل من أبطال الملكوت..
آمين

About أسيل شطاره

ماجستير منافسة وتنظيم – الجامعة الأردنية 2011 بكالوريوس إدارة أعمال دولية – الجامعة الهاشمية 2009 عضو في شبيبة قلب يسوع الأقدس / ناعور منذ عام 1993 ، مسؤولة فئة البراعم في الشبيبة لمدة 14 سنة، مسؤولة فئة الجامعية والعاملة في الشبيبة لعام 2015، عضو في لجنة البراعم للأمانة العامة للشبيبة المسيحية لعام 2013، مسؤولة لجنة البراعم في الأمانة العامة للشبيبة المسيحية لعام 2014

Check Also

الخميس 06-04-2017

نتأمل اليوم إنجيل القدّيس يوحنّا 8: 51-59 في ذلك الزَّمان: قالَ يسوعُ لِلَّذين جاؤوا إِلَيهِ …

Leave a Reply

Your email address will not be published.