Home / أفكار انجيلية / الثلاثاء 21-3-2017

الثلاثاء 21-3-2017

 

نتأمل اليوم بإنجيل القدّيس متى 18 ( 35:21 )

21حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ بُطْرُسُ وَقَالَ: « يَا رَبُّ، كَمْ مَرَّةً يُخْطِئُ إِلَيَّ أَخِي وَأَنَا أَغْفِرُ لَهُ؟ هَلْ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ؟» 22قَالَ لَهُ يَسُوعُ: « لا أَقُولُ لَكَ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ، بَلْ إِلَى سَبْعِينَ مَرَّةً سَبْعَ مَرَّاتٍ. 23لِذلِكَ يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ إِنْسَانًا مَلِكًا أَرَادَ أَنْ يُحَاسِبَ عَبِيدَهُ. 24فَلَمَّا ابْتَدَأَ فِي الْمُحَاسَبَةِ قُدِّمَ إِلَيْهِ وَاحِدٌ مَدْيُونٌ بِعَشْرَةِ آلاَفِ وَزْنَةٍ. 25وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ مَا يُوفِي أَمَرَ سَيِّدُهُ أَنْ يُبَاعَ هُوَ وَامْرَأَتُهُ وَأَوْلاَدُهُ وَكُلُّ مَا لَهُ، وَيُوفَي الدَّيْنُ. 26فَخَرَّ الْعَبْدُ وَسَجَدَ لَهُ قَائِلاً: يَا سَيِّدُ، تَمَهَّلْ عَلَيَّ فَأُوفِيَكَ الْجَمِيعَ. 27فَتَحَنَّنَ سَيِّدُ ذلِكَ الْعَبْدِ وَأَطْلَقَهُ، وَتَرَكَ لَهُ الدَّيْنَ. 28وَلَمَّا خَرَجَ ذلِكَ الْعَبْدُ وَجَدَ وَاحِدًا مِنَ الْعَبِيدِ رُفَقَائِهِ، كَانَ مَدْيُونًا لَهُ بِمِئَةِ دِينَارٍ، فَأَمْسَكَهُ وَأَخَذَ بِعُنُقِهِ قَائِلاً: أَوْفِني مَا لِي عَلَيْكَ. 29فَخَرَّ الْعَبْدُ رَفِيقُهُ عَلَى قَدَمَيْهِ وَطَلَبَ إِلَيْهِ قَائِلاً: تَمَهَّلْ عَلَيَّ فَأُوفِيَكَ الْجَمِيعَ. 30فَلَمْ يُرِدْ بَلْ مَضَى وَأَلْقَاهُ فِي سِجْنٍ حَتَّى يُوفِيَ الدَّيْنَ. 31فَلَمَّا رَأَى الْعَبِيدُ رُفَقَاؤُهُ مَا كَانَ، حَزِنُوا جِدًّا. وَأَتَوْا وَقَصُّوا عَلَى سَيِّدِهِمْ كُلَّ مَا جَرَى. 32فَدَعَاهُ حِينَئِذٍ سَيِّدُهُ وَقَالَ لَهُ: أَيُّهَا الْعَبْدُ الشِّرِّيرُ، كُلُّ ذلِكَ الدَّيْنِ تَرَكْتُهُ لَكَ لأَنَّكَ طَلَبْتَ إِلَيَّ. 33أَفَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّكَ أَنْتَ أَيْضًا تَرْحَمُ الْعَبْدَ رَفِيقَكَ كَمَا رَحِمْتُكَ أَنَا؟. 34وَغَضِبَ سَيِّدُهُ وَسَلَّمَهُ إِلَى الْمُعَذِّبِينَ حَتَّى يُوفِيَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِ. 35فَهكَذَا أَبِي السَّمَاوِيُّ يَفْعَلُ بِكُمْ إِنْ لَمْ تَتْرُكُوا مِنْ قُلُوبِكُمْ كُلُّ وَاحِدٍ لأَخِيهِ زَّلاَتِهِ».

 

شذراتٌ وأفكارٌ نتأمل بها اليوم بشكلٍ خاص بنكهة عيد الأم :

المُسامحة وعيد الأم ..

إنجيل المسامحة اللامتناهيّة … عبرة وحكمة جديدة في زمن الصوم .. فكثيراً ما يُعيقنا حقدنا وكرهنا إلى الخروج عن الإطار الروحيّ للصوم، لا بل يجعل منا رافضين ضوابط الصيام والإماتة المقدّسة.

يصادف اليوم عيد الأم .. كم هي رائعةٌ هذه الرسالة اليوم وهذا المِثِل للمسامحة والتضحية، الأم تسامح أبنائها دون أن يعتذروا … لا تحقد أبداً … لا تنتظر مقابلاً للمسامحة … لا تكل أو تمل من كثرة العفو عن أسرتها بكل سعادة وتواضع وهدوء …

ليضعَ كلُّ شخصٍ منا بداخله قلبَ أم دافئ، مسامح ، مُحبّ، متواضع؛ لنستطيعَ الانطلاق بمسيرة الجلجثة بقلوبٍ صافيّةٍ قادرةٍ على احتضانِ المسيح عند سقوطه تحت الصليب. لنُعظّم أمنا مريم العذراء مثال المسامحة، التي سامحت اليهود على فاحشتهم بقتل ابنها الوحيد …. قمَّة العظمة ” المسامحة بكلّ هدوء وتواضع “، هذا هو مثالنا الذي نقتدي به نحن أبناءُ المسيح.

يا أمي مريم، يا رمزَ التضحيّة، والتواضع، يا من سامحتِ بلا شروطٍ أو حدودٍ، اشفعي لي عند ابنك؛ ليَمُدني بالقوة والشجاعة الكافيّة لمسامحة إخوتي، وأعطفي عليَّ وامسكي يديّ؛ كي لا أضيعَ في عشوائيات الدنيا وقسوتها، لا بل أتحنن على أخي الإنسان بقلب مليءٍ بالمحبة.

About أسيل شطاره

ماجستير منافسة وتنظيم – الجامعة الأردنية 2011 بكالوريوس إدارة أعمال دولية – الجامعة الهاشمية 2009 عضو في شبيبة قلب يسوع الأقدس / ناعور منذ عام 1993 ، مسؤولة فئة البراعم في الشبيبة لمدة 14 سنة، مسؤولة فئة الجامعية والعاملة في الشبيبة لعام 2015، عضو في لجنة البراعم للأمانة العامة للشبيبة المسيحية لعام 2013، مسؤولة لجنة البراعم في الأمانة العامة للشبيبة المسيحية لعام 2014

Check Also

الخميس 06-04-2017

نتأمل اليوم إنجيل القدّيس يوحنّا 8: 51-59 في ذلك الزَّمان: قالَ يسوعُ لِلَّذين جاؤوا إِلَيهِ …

Leave a Reply

Your email address will not be published.