Home / أفكار انجيلية / الأحد 26-3-2017

الأحد 26-3-2017

نتأمل اليوم إنجيل القدّيس يوحنّا 9: 1-41

لقراءة نص إنجيل اليوم

العمي يبصرون

إنجيل اليوم هو إنجيل الحوارات المتعددة.. و كل حوار له معنى و عبرة.. فتارة نرى حوار التلاميذ و يسوع.. و تارة حوار يسوع و الأعمى.. و حوار الأعمى و اليهود المكرر مرتين للعبرة.. و حوار المسيح و اليهود.. و حوار والدي الأعمى و اليهود.. و الأخير هو محور حديثنا اليوم لما يلمس واقعنا الأليم في ظل الظروف الصعبة التي يواجهها المسيحيون في الشرق..

كان والدي الأعمى يعلمون أن المسيح هو الرب الذي شفى ابنهم أو على الأقل إنه رجل من الله.. لكنهم خافوا من اليهود لكيلا يفصلوهم من المجمع..

أليس هذا واقع نعيشه الآن.. نخاف الإعتراف بالمسيح جهراً و علناً خوفاً من الإضطهاد الذي يضرب مدارج المسيحيين.. نخاف من الإنفصال عن الحياة أو حتى عن المجتمع..
والدي الأعمى أبصروا معجزة حدثت لأهم شخص لديهم و هو ابنهم و لكنهم ما زالوا خائفين..

اليوم حدد من تريد أن تكون من شخصيات الإنجيل و عش على هذا الأساس..

أأنت التلاميذ الذين يتعجبون لما يسمح الله بالأسى و التعب للإنسان و لا يعملون أن مجد الله يتمجد فيها..

أم أنت والدي الأعمى الخائفين من المجتمع و الناس و الإضطهاد و ينكرون المسيح..

أم أنت الأعمى الذي أبصر و رأى النور و الخلاص و لم يتوانى عن الإعتراف به و تمجيده للخلق أجمعين..

أم اليهود الذين رأوا و لم يؤمنوا.. سمعوا و لم يفهموا.. الذين يتمسكون بحروف الدين للمصالح الشخصية و لا يستطيعون رؤية جوهر الحق..

أم أنت عامة الناس و الجيران.. رأوا شيئاً عجيباً و فسروه على أنه حدث يومي و أكملوا طريقهم دون حتى أن يكترثوا لما حدث..

تأمل و خذ قرارك.. قد تجد كل شخصيات الإنجيل معاً بداخلك و كل منها يخرج بحسب الموقف.. لكن ما عليك هو أن تتذكر دائماّ أن المسيح هو الخلاص الوحيد و عليه حدد شخصيتك بالموقف..

يا رب أعطنا أن نكون حكماء كالحيات و بسطاء كالحمام.. أنت تعلم أننا نعيش كالغنم بين الذئاب.. كلنا ثقة بك و لن ننكرك و لن نتخلى عنك حتى لو انفصلنا عن كل مجتمعنا و حياتنا.. فأنا لك يسوع.. و لغيرك لن أكون.. و لأجلك يا يسوع.. كل تضحية تهون..

About أسيل شطاره

ماجستير منافسة وتنظيم – الجامعة الأردنية 2011 بكالوريوس إدارة أعمال دولية – الجامعة الهاشمية 2009 عضو في شبيبة قلب يسوع الأقدس / ناعور منذ عام 1993 ، مسؤولة فئة البراعم في الشبيبة لمدة 14 سنة، مسؤولة فئة الجامعية والعاملة في الشبيبة لعام 2015، عضو في لجنة البراعم للأمانة العامة للشبيبة المسيحية لعام 2013، مسؤولة لجنة البراعم في الأمانة العامة للشبيبة المسيحية لعام 2014

Check Also

الخميس 06-04-2017

نتأمل اليوم إنجيل القدّيس يوحنّا 8: 51-59 في ذلك الزَّمان: قالَ يسوعُ لِلَّذين جاؤوا إِلَيهِ …

Leave a Reply

Your email address will not be published.