أخر التدوينات

ثق كثيراً

لقد أعطانا الرَّب أيامًا مشمسة كثيرة، كان فيها الحصاد وافرًا، ولكنَّنا عرفنا أيضًا أوقاتًا كانت فيها المياه هائجة والريح معاكسة تمامًا، وبدا لنا أنَّ الرَّب نائم، بعيد عنا تمامًا، ولا يلتفت لنا. نخاف ويسودنا القلق، نعتمد على ذواتنا ونبحر في البحر تائهين نعتمد على كلِّ شيء تقريبًا إلا على سيد …

أكمل القراءة »

حطِّم ولا تخفْ …

حطِّم ولا تخفْ … حطِّم قيود المجتمع التي تقفُ في وجه تحقيق هدفك وطموحك. إصنَع إعصارًا بإرادتك وحطًّم ولا تخفْ؛ لأنَّ الله خلقك حرًّا غير مُكبَّل بقيود … بما أنَّك تسير بطريق الصواب لا تأبه لأي عائق، بل حطِّمه وأكمل المسير بقوة. لا تدعْ أحدًا يتحكم بك ويكبلك بالقيود. حطِّم …

أكمل القراءة »

هذا كلامٌ عسير

كيف نحيا؟ سرٌّ لا يمكن لكتب العالم وصفه، بل بالأحرى تعجزُ حروف الأبجديات في جميع اللغات، عن تكوين الكلمات القادرة على وصف عظمته! هذا الكلام العسير الذي رفضه الكثيرين منذ زمن المسيح، ما هو إلا الإفخارستيا العظيم. كيف نحيا؟ سؤال سأجيب عنه بكلامِ صيادٍ، عاش منذ أكثر من ألفي عام: …

أكمل القراءة »

كيف نهرُبُ من الصليب؟

‎من مِنا يحبُّ الألم؟ ‎أو يسعى إليه؟ ‎لكنّنا أحببناه أم كرهناه سنعيشه مُرغمين! ‎الألمُ ليس هو الهدف، بل نستطيع القول هو الوسيلة للتعلم، وهو الوسيلة للحُبِّ. ‎إن كنْتُ أقولُ أني أحبُّ ولم أتألم لأجل من أحب؛ فأنا لم أعرف بعد طعمَ الحُب. ‎يقول مسيحنا: ” ليس لأحدٍ حبٌّ أعظم من …

أكمل القراءة »

صراعٌ مع الذات

تجولُ بداخلي أنا الإنسان، عاصفةٌ من الأفكارِ التي تُشبِعُ رغبتيّ كإنسانٍ وتُنعـشُني، لكنّها تؤلمني لأنّها مُخالفةٌ لِمَا عليَّ عيشهُ كمسيحيّ يعكسُ كلمةَ الله بحياته. تتصارعُ نفسي مع أفكارها، مع رغباتها ومع الآمها، وأقولُ لها: تغاضي عن الصواب وانعَمي بالسعادة، وقبلَ موتكِ تُوبي وعودي إلى طريقِ الصوَّاب، فالله يغفرُ ويقبلُ التوبة …

أكمل القراءة »