الرئيسية / مقالات / منطق السماء

منطق السماء

هناك أوقات يلمسني بكلمته، أو بكلمة من شخص آخر يرسله إلي كملاك؛ فأستجيب له طوعًا وحبًّا … هناك أوقات يلمسني بموقفٍ صغير آراه أمامي صادر عن الآخر، وهذا الموقف يجعلني أتخذ مبدأ مسيحيًّا جديدًا يجعلني أنمو أكثر في طريق القداسة.
ولكن في لحظة ما عندما لا الكلمة ولا المواقف ولا أي شيء يؤثر بي، بل أصم أذناي عن السماع، أحجب عيناي عن الرؤية، أرفض أي تغيير في أفكاري الشخصيَّة أو مبادئي المغلوطة، أرفض أي شيء حتى الله نفسه أرفضه عن غير قصد بل أدافع وأقول: “أنا متأكد أنَّني صحيح فهذه مشيئة الله لي“. ليس هذا فقط بل أبدأ بنبذ أي شخص مختلف أو أي شخص يحاول أن يدق على قلبي المتحجر، أغلق كل باب يمكن أن يكون خلفه الله ينتظرني حتى يحتضنني برحمته ويملأني من نعمه.
ولكن في ثانية من الزمان تدق الساعة؛ فيتخذ الله قراره لتتجسد مشيئته فيقوم بتغيير مفاجئ لواقعي، يقوم بقلب جميع الموازين، يقوم بتمحيص كل فكرة لدي ويُؤدب كل عاطفة غير سليمة، يقوم بإطلاق قنبلة حُّب مؤلمة غير متوقعة ولا تكون في حسباني، فعندما أخضع طوعًا لها لأنَّني بعد هذه الضربة أكتشف أنَّه هو المهندس العظيم، أنَّه هو من يخطط من أجل خيري، وأنَّه هناك منذ الأزل يعمل من أجلي أنا، أنا خليقته المصنوعة على مثاله والمجبولة من لدنه، عندها أفهم ما معنى أن طرقه غير طرقي وأفكاره غير أفكاري؛ فأرفع يديَّ نحو السماء وأسبحه بامتنان وندامة على تصلبي وعلى قسوة قلبي، أرفع عيني لأنظر الى أبي الذي يعتني بي ويخاف أن أسير في طريق ملتوية فطرق الرَّب مستقيمة. آمين.

صوم مبارك
قيس بدر

 

عن شبيبة أونلاين

موقع كاثوليكي تفاعلي يخاطب الشباب باللغة العربية بطريقة عصرية جذابة ويستخدم وسائط متعددة لمحاولة الوصول الى أكبر عدد ممكن من شريحة الشباب كما يخصص الموقع جزء كبير من صفحاته لمحاولة مساعدة مسؤول الشبيبة في الرعايا المختلفة في ادارة فرقته وتحقيق أفضل النتائج عن طريق مواد تعليمية وترفيهية ومواضيع روحية مناسبة لجميع الفئات العمرية داخل الشبيبة.

شاهد أيضاً

بس وين أرجع؟

 لما يكون في معاني مفقودة، أنا لازم أرجع … بس وين أرجع؟ لما يكون ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.