الرئيسية / العقيدة والإيمان / أسئلة المتابعين / ما هي أسس انتخاب قداسة البابا وما الأُسس التي يُبنى عليها الاختيار؟

ما هي أسس انتخاب قداسة البابا وما الأُسس التي يُبنى عليها الاختيار؟

ما هي أسس انتخاب قداسة البابا وما الأُسس التي يُبنى عليها الاختيار؟

يقوم بانتخاب البابا ١٢٠ كاردينالًا (من هم دون سن الثمانين). حالما يتم استدعاؤهم، عليهم أن يتركوا جميع أعمالهم ويتوجّهوا إلى روما. يسكنون في روما في نزل القديسة مرتا، وهو نزل حديث أمر البابا يوحنا بولس الثاني ببنائه بين عامي 1993 و 1996.

فراغ الكرسي الرسوليّ:
المدة المحدّدة بين يوم وفاة البابا أو استقالته وانتخاب خليفته هي خمسة عشر يومًا، يمكن أن تمتد إلى عشرين يومًا، لا أكثر. وفي هذه الأثناء يتوقف عمل الكرسي الرسوليّ حتى انتخاب البابا الجديد. وعندما يُنتخب البابا الجديد، أمامه ثلاثة أشهر لتثبيت الكرادلة في مناصبهم الإدارية إن أراد.
يتعهّد الكرادلة بتصريف أمور الكنيسة الجاريَّة والطارئة. يتعهّد بتصريف الأمور غير المهمة مجموعة من أربع كرادلة منهم الكاردينال ال camerlingue (رئيس البلاط). والكرادلة الثلاثة الباقون يُنتخبون بالقرعة ويتغيّرون كل ثلاثة أيام. أمَّا الأمور المهمّة، فيبحثها مجمع الكرادلة الذي يجتمع برئاسة عميد الكرادلة (حاليًّا الكاردينال سودانو) الذي يعرض على الكرادلة الأمور التي ينبغي بحثها، ويأخذ آراءهم عن طريق التصويت. وفي هذه الاجتماعات يُقسم الكرادلة اليمين للمحافظة على القوانين الواردة في الرسالة البابويّة Universis dominici gregis (عام 1996) والمتضمنة الترتيبات التي يجب مراعاتها في اختيار البابا.
أهم هذه الترتيبات هو المحافظة المطلقة على سرّية ما يدور أثناء عملية انتخاب البابا، بما في ذلك الامتناع عن استعمال الهاتف (الاّ في حالة الضرورة القصوى) والبريد الإلكترونيّ وقراءة الصحف، وسماع الراديو ومشاهدة التلفزيون.
يحيط بالكرادلة أشخاصٌ يقومون بخدمتهم، معرفون بالحصانة والجديَّة، ويمُنع الموظفون من الكلام مع الكرادلة.

عملية انتخاب البابا Conclave:
ينتقل الكرادلة بالباصات من نزل القديسة مرتا إلى الكنيسة السيستينيّة. وفي صباح اليوم الأول، يجتمعون في كنيسة القدّيس بطرس حيث يقيمون قدّاسًا من أجل انتخاب البابا، وبعد الظهر، يتوجهون إلى كنيسة السيستين مع نشيد “هيا أروح الخالق”. ثم يقرأ الكاردينال سودانو نص اليمين بصرتٍ عالٍ، ويعيد ذلك كلُّ كادرينال بمفرده، واضعًا يده على الإنجيل. ثم يوزع رؤساء التشريفات الليتورجيَّة على الكرادلة ورقتين أو ثلاثة للتصويت، وهي أوراق مربّعة الشكل ومكتوب فيها “أصوّت لمهمّة البابا … (الإسم)” ثمَّ يتلو رجل دين على الكرادلة تأملًا بسيطًا حول خطورة الخطوة التي سيقومون بها، وبعد ذلك يُترك الكرادلة وحدهم في الكنيسة.
أول عمل يقوم به الكرادلة هو انتخاب ثلاثة أشخاص (عن طريق السحب) لفرز الأصوات، وثلاثة موفدين للذهاب لأخذ أصوات الكرادلة المرضى (إن وجدوا)، وثلاثة مراجعين ليُعيدوا عمل فرز الأصوات. يقف الثلاثة الموكلون بفرز الأصوات بقرب الهيكل، بينما يكتب كل كاردينال بخط يده الاسم الذي يختاره، مع مراعاة عدم التعرّف على الشخص من خلال الخط. ثم يطوي الورقة مرتين ويتجه نحو الهيكل ويده مرفوعة. وهناك يتلو صيغة قسم مختصرة، ويضع الورقة في وعاء بواسطة صينية صغيرة. ثم ينحني أمام الهيكل ويعود إلى مكانه.
وبعد أن يكون جميع الكرادلة قد أدلوا بصوتهم، بما في ذلك الكرادلة المرضى، يقوم أحد الأشخاص الثلاثة الموكلين بالفرز بتحريك الأوراق أكثر من مرة داخل الوعاء كي يخلطها، بينما يبدأ آخر بعدّها، بحيث يأخذ كلّ رقة على حدة ويُظهرها للجميع ثم يضعها في إناء معدّ لذلك. ثم يجلس الأشخاص الموكلون بالفرز أمام طاولة موضوعة أمام الهيكل، ويمرّرون الأوراق من واحد لآخر، ويقوم الثالث بقراءة الأسماء بصوت عالٍ، وبتسجيل الأصوات. وفي نهاية الفرز، تقوم اللجنة بعدّ الأصوات، بينما تقوم لجنة “المراجعين” بالتأكّد من صحة العملية.

الانتخاب:
كي يصبح أحد الكرادلة بابا، يجب أن يحصل على ثلثي الأصوات، بالإضافة إلى صوت إن كان عدد الكرادلة المقترعين لا يقبل القسمة على ثلاثة. يستمر التصويت بوتيرة جلستين صباحًا وجلستين مساءًا، إلى حين الوصول إلى عدد الأصوات المطلوب. وفي نهاية كل جلستين، تقوم لجنة الفرز بحرق الأوراق أمام الجميع، في مدفأة موضوعة في الكنيسة، وبحرق أي ملاحظات كتبها الكرادلة أثناء الجلسة. وإن لم يتم انتخاب البابا، توضع مع الأوراق مادة كيماويّة تُخرج دخانًا أسود، ليفهم مَن هم في الخارج أن الانتخاب لم يتم بعد.
وإن مرّت ثلاثة أيام تصويت ( أي بعد 10 جلسات) دون أن يصل الكرادلة إلى نتيجة، يمضون يومًا كاملًا دون توصيت، يصلّون فيه بصمت ويتشاورون ويستمعون من أحدهم إلى عظة صغيرة. ثم يعودون إلى التصويت لسبع جلسات، ثم يتوقفون يومًا كلامًا ثم يعودون وهكذا.
تمَّ انتخاب بابوات القرن العشرين بين يوم وأربعة أيام. لكن الترتيبات تحدّد ما يجب فعله في حال لم يتم الانتخاب في هذه الفترة. فبعد 12 يومًا، و30 جلسة تصويت دون نتيجة، تتغير طريقة العمل. يختار الكرادلة بابا بنسبة 50 + 1 من الأصوات، أو يختارون بين الشخصين اللّذين نالا أكثر الأصوات في آخر جولة.

لدينا بابا Habemus papam:
عندما يتم انتخاب البابا، يُستدعي سكرتير مجلس الكرادلة ومدير التشريفات الليتورجيّة إلى الكنيسة السيستينيّة. ويطلب الكاردينال سودانو بحضورهما من المنتخب إن كان يقبل المهمة وما الاسم الذي يختاره لنفسه. وبعد أن يعطي المنتخب جوابه، تُحرق الأوراق وتضاف إليها مادة كيماويّة تصدر دخانًا أبيض (وتقرع أجراس روما)، بينما يذهب البابا المنتخب ليرتدي اللباس الجديد (مع العلم أن لباسًا أبيض من ثلاثة مقاييس مختلفة يكون جاهزًا من قبل في سكرستيا الكنيسة السيستينيّة).
وبينما يتجمع المؤمنون في ساحة القدّيس بطرس، يتقدّم الكرادلة واحدًا بعد الآخر لتقديم الطاعة للبابا الجديد. عندئد، يتقدم عميد الكرادلة – الشمامسة إلى الشرفة الرئيسيّة لبازيليكا الفاتيكان، ومن هناك يعلن باللغة اللاتينيّة اسم البابا الجديد “لدينا بابا هو السيد الكاردينال ….. واتخذ لنفسه اسم …. Habemus papam domunum cardinalem … qui sibi nomen imposuit….. ثم يظهر البابا الجديد على الشرفة ويعطي بركته الأولى للمدينة وللعالم Urbi et Orbi.

عن سيادة المطران وليم الشوملي

سيادة المطران وليم شوملي ولد في ١٥ أيار ١٩٥٠ في بيت ساحور (فلسطين)، وتمّت سيامته كاهناً في ٢٤ حزيران ١٩٧٢. نال السيامة الأسقفية في ٢٧ أيار ٢٠١٠، في بيت لحم. في ٨ شباط ٢٠١٧، عيّن سيادة المطران بييرباتيستا بيتسابالّا، المدبّر الرسوليّ للبطريركيّة اللاتينيّة في القدس، المطران وليم شوملي نائباً بطريركيّاً في الأردن، خلفاً للمطران مارون اللّحام.

شاهد أيضاً

هل يجوز أن نتناول أكثر من مرَّة في اليوم؟

هل يجوز أن نتناول أكثر من مرَّة في اليوم؟ المبدأ العام هو أنَّ المؤمن يتناول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.