الرئيسية / مقالات / قيامةٌ من الهاوية

قيامةٌ من الهاوية

قيامةٌ من الهاوية

هناك في الأفق البعيد … أرى جسدي واقفاً على حافة هاوية.

هاوية ليست ككلِّ الهاويات … هاوية صُمِّمَتْ من أجلي فقط … هاوية مهندسها يُدعى أبو الكذب.

وفي لحظةِ سباتي العميق انزلقَتْ قدمي … وتعثرتُ فوجدتُ نفسي محاطاً بقيودٍ وسلاسل.

يداي وقدامي مقيّدة … عيناي لا تريان شيئًا… ظلامٌ حالكٌ وليلٌ مُعتم.

أشمُّ رائحةَ فساد ودمار … رائحة خُبث ورياء … رائحةَ كُرهٍ وموت … إنَّها رائحة أبو الكذب يقتربُ مني رويدًا رويدًا حتى يلتهمني بكُلّيتي … فأنا فريسته المنتظرة منذ زمنٍ بعيد … فلقد هيّأني رويدًا رويدًا من أبوابٍ خفيّة كالسارق يريدُ أن يسلب كنزي … جوهرتي الثمينة … قلبي الذي زرعه الله فيّ حتى أحيا منه وبه.

ها هو يقتربُ أبو الكذب … ها هو يحاوطني من كلِّ جانب ونار مُلتهبة من الشرِّ تنفثُ منه.

مَن أدعو؟ من أنادي؟ لمن أصرخ؟ من يمكنه أن يُقيمني من جديد … يُصعدني الى نور الحياة؟

أسمعُ في عقلي كلمات طنّانة “قبل أن أصورك في البطن عرفتك … إنَّك لي” إنَّه صوت حبيبي … صوت مخلصي … أذكُر هذه النبرة اللطيفة وهذه الهمسات الرقيقة … إنَّه صوت معلّمي … صوتُ أبي … لقد أتى من السماء … لقد نزلَ عن عرشه … لقد تخلّى عن مجده … افتقرَ …اتخذَ صورة العبد … وها إنَّني بدأت أرى نورًا برّاقًا يقتربُ نحوي فيحولُ كلّ ظلامٍ دامس إلى نورٍ بهيج … وها هو يحملُ في يده خشبة الصليب حتى يكسرَ فيها قيود الخطيئة وسلاسل الظلمة … حتى يفتت كلَّ أثر للشرِّ من حياتي … وبدأتُ أشمُّ رائحةَ النصرِ … رائحةَ القيامة … رائحةَ أزهار الحبِّ.

صمتٌ عظيم عمَّ في المكان ومن ثمَّ صرخةٌ مدويّة أيقظت قلبي وأنعشته … صرخةٌ تقول “يا بني، إني أقولُ لك قُم” … صرخةٌ فجّرت نفسي المكلّسة بقشورِ القبور … صرخةٌ بعثرت كل فكرٍ خطير… وعلَتْ على كلِّ صوتٍ شرير. وأنا أصرخُ صرخةَ حُبٍّ…صرخةَ إيمان : “يا أبتي، أنت هو المسيحُ ابنُ الله الحي”.

بقلم الطالب الإكليريكي – قيس بدر

عن شبيبة أونلاين

موقع كاثوليكي تفاعلي يخاطب الشباب باللغة العربية بطريقة عصرية جذابة ويستخدم وسائط متعددة لمحاولة الوصول الى أكبر عدد ممكن من شريحة الشباب كما يخصص الموقع جزء كبير من صفحاته لمحاولة مساعدة مسؤول الشبيبة في الرعايا المختلفة في ادارة فرقته وتحقيق أفضل النتائج عن طريق مواد تعليمية وترفيهية ومواضيع روحية مناسبة لجميع الفئات العمرية داخل الشبيبة.

شاهد أيضاً

حطِّم ولا تخفْ …

حطِّم ولا تخفْ … حطِّم قيود المجتمع التي تقفُ في وجه تحقيق هدفك وطموحك. إصنَع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.