الرئيسية / العقيدة والإيمان / أسئلة المتابعين / إذا كانت المسيحية لا تؤمن بالقضاء والقدر، كيف نفسر الآيات 15-16 من المزمور 139 ؟

إذا كانت المسيحية لا تؤمن بالقضاء والقدر، كيف نفسر الآيات 15-16 من المزمور 139 ؟


إنَّ أيّ نص في الكتاب المقدّس يُفهَم ضمن الإطار الأدبيّ الذي ورد فيه، ففي المزمور 139 يتكلم الكاتب بإلهام الروح القدّس عن معرفة الله الشاملة، فيقول في بدايته: يا رب قد سبرتني  فعرفتني. فطنٔتَ من بعيد لأفكاري. ‏قبل أن يكون الكلام على لساني أنت يا رب عرفته كله.

وفي موضع لاحق  يكتب: أنت تعرف نفسي حق المعرفة. لم تخفَ عظامي عليك.

وهنا نصل إلى الآية التي يسأل السائل عنها. وهي تقول رأتني عيناك جنينًا، وفي سفرك كُتبت جميع الأيام ‏وصُورت قبل أن توجد.

‏من ناحية يوجد علم الله السابق لكل ما سيحدث لاحقاً.  لكن علم الله السابق لا يعني إرادة سابقة وطاغية.  إنّه لا يلزمنا على عمل ما يريد. يترك لنا الخيار  في كل شيء.

أما الخير فنحن نعمله بنعمته وقدرته وعونه، أمّا الشّر فنعمله بمحض حريتنا وقرارنا الشخصي، وإلا فلماذا يحاسبنا الله أن كنا مسيرين وغير مخيرين؟

عن سيادة المطران وليم الشوملي

سيادة المطران وليم شوملي ولد في ١٥ أيار ١٩٥٠ في بيت ساحور (فلسطين)، وتمّت سيامته كاهناً في ٢٤ حزيران ١٩٧٢. نال السيامة الأسقفية في ٢٧ أيار ٢٠١٠، في بيت لحم. في ٨ شباط ٢٠١٧، عيّن سيادة المطران بييرباتيستا بيتسابالّا، المدبّر الرسوليّ للبطريركيّة اللاتينيّة في القدس، المطران وليم شوملي نائباً بطريركيّاً في الأردن، خلفاً للمطران مارون اللّحام.

شاهد أيضاً

لماذا نصّي قراءات عيد الصعود من العهد الجديد؟

في قداس الآحاد والأعياد عادة تكون القراءة الأولى من العهد القديم والثانية من رسائل القديس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.