الرئيسية / الشبيبة / خمسة أمور يجب أن يتذكرها المسؤول العام للشبيبة
خمسة أمور يجب أن يتذكرها المسؤول العام للشبيبة

خمسة أمور يجب أن يتذكرها المسؤول العام للشبيبة

مع انشغالِكَ الدائمِ بمتابعةِ المُستجداتِ ومُحاولةِ تأمينِ الدعمِ لنشاطاتِ الشبيبّة، هنالك خمسةُ أمورٍ لا يجبُ أن تغفلَ عنها عند استلامِكَ المهام، وإلّا فإنّك ستفقدُ تعاونَ الأعضاءِ معك:

  1. لا تَمحُ شخصيتَكَ

عليكَ أن تُدركَ بأنّك المَسؤول الأول عن كيفيةِ سير ِالأمور، أي أنّ عند انتهاءِ فترةِ خدمتِكَ سَتُسألُ أو على الأقل ستُحاسِبُ نفسك عن الطريقة التي أدرتَ بها الشبيبّة.

ولهذا عليكَ مهمة صعبة تكمنُ في خلقِ توازنٍ بين رؤيةِ المُرشدِ الروحيّ التي أحياناً لا نتفقُ معها وبينَ حماسِ واندفاعِ الشبيبّة التي تكونُ مُخطئَةً أحياناً أخرى. كُن على وفاقٍ مع المُرشدِ الروحيّ ولكن هذا لا يعني ان تُلغي شخصيتكَ وقراراتك بل عليكَ أن تدافعَ عن أفكارِك التي تعتقدُ أنّها صحيحة ومُناسِبة.

  1. لا تخْلِق فجوة

أنتَ الآن رأس الهيكل التنظيميّ العلمانيّ للشبيبّة، لكن هذا لا يعطيكَ اي ميزّة تجعلُك َأفضلَ من البقيّة. عليكَ ألا تَخلِقَ أي فجوةٍ مع بقيّةِ أعضاءِ المجلس، وعليكَ أيضاً أن لا تسمحَ بخلقِ فجوةٍ بينَ مسؤولي الفئات وأعضاءهم.

ولكن في حال حدوثِ فجوةٍ، عليكَ أن تتدخلَ فوراً لأنّ الوقتَ هو العاملُ الرئيسيّ في اتساعِ الهُوّة وتكسيرِ العلاقات والروحِ التي هي وقودُ الشبيبّة. في هذه الحالات يكونُ للمُرشِد الروحيّ الدورُ الأبرز في إصلاحِ الأمور ولكن اذا شعرتَ بعدمِ التعاونِ لا تنتظر وبادر أنتَ في التدخل وحلّ أي خلافٍ.

  1. تشاوَر

من الطبيعيّ أن تمتلِكَ رؤيةً شاملةً تريدُ أن تُطبِقَها خلالَ فترةِ خدمَتِكَ. ولكن، من الصحّي ان تشاور أعضاءَ مجلسك وتخرجوا بتوصيات واستراتيجية للعام الجديد.

لا بأس من التراجعِ عن بعضِ الأفكارِ وقبولِ التعديلات. حاوِل ألا تفرضَ رأيكَ مهما كانت درجةُ يقينكَ من صحته لأنّ هناك دائماً مُتسَع من المجال للإقناع، وعندما يكون المجلس مُتفِق على خطةٍ واحدة فإنّ الجميع سيعمَلُ وسيحرِصُ على نجاحها.

  1. أرشِف

قد تَغفَلُ احياناً كثيرةً عن أرشفَةِ كل ما يدور أثناءَ فترةِ خدمتِكَ. أو قد تجهل أهميةَ هذا الأمر باعتبارِ الشبيبّة عملٌ تطوعيّ وليس هناكَ ما يُجبِرنا على هذه الأمور المكتبيّة المُملة.

لكنّ هذا الأمرَ خاطئٌ تماماً، فمهما كان العملُ المُنجَز صغيراً، اسعَ الى توثيقه لحظياً. وإذا لم يكٌن في شبيبّتك نظاماً للأرشفةِ فأوجِدهُ على الفور. ففي الأرشفة حماية لك ولأعضاءِ مجلسك. وتتيحُ لك التعلم من الأخطاءِ السابقة، وتستطيعُ من خلالها أن تُشاهِدَ نموَ الشبيبّة منذ لحظةِ تأسيسها لغاية يومك هذا.

  1. تواصل

عليكَ ان تعلَمَ بأنّه مهما بلغَت فيك حدةُ الذكاء والإبداع، فأنّكَ لن تستطيعَ إتمام العملِ لوحدك. أنت بحاجةٍ الى جهودِ الجميع من أعضاء مُلتَزِمين وأعضاءَ لجانٍ وأعضاءَ المجلس إلى المُرشِد الروحيّ وكاهنَ الرعيّة وحتى الرعيّة نفسها وبالتالي يجبُ ان تُتقِنَّ مهارةَ التواصلِ مع مُختَلَفِ المُستويات والشرائح.

أترُك انطباعاً جيداً عند كل من تتحدث له، تذّكر بأنّك تمثّلُ الشبيبّة، ولا تتصرف بشكلٍ أحمق وغيرِ مُتَزِن. تذكر أيضا بأنّ كلامَكَ وتصرفاتك وانفعالاتك مُراقَبَة لأنّك َالقائد.

 

 

عن اسامة شطارة

بكالوريوس هندسة مدنية / الجامعة الهاشمية 2014 – أكمل دراسة الماجستير في جامعة سالفود/المملكة المتحدة – عضو في شبيبة قلب يسوع الأقدس / ناعور منذ مرحلة البراعم – مسؤول لجنة النشاطات في الشبيبة عام 2015 – المسؤول العام لشبيبة ناعور عام 2016 – عضو لجنة مكتب التعليم المسيحي/الأردن لعام 2016 – مدير مدرسة الكاريتاس للاجئين السوريين في ناعور لعام 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.