الرئيسية / الشبيبة / القائد جذاب ومتاح

القائد جذاب ومتاح

 

ينبغي أن يتعلم قائد الشبيبة أن يهتم بالناس. يجب أن يكون شعاره “سأهَبُ حياتي حتى يصبحَ المؤمنون في شبيبتي رجال الله”. يقول المُفسِّر الكبير متى هنري في تفسيره للكتاب المقدَّس: “هؤلاء الذين يهتمون بإرشاد الناس في الأمور الروحيَّة، ينبغي أن يكونوا متواضعين، ودعاء، ومتاحين”.

لا يمكن للقائد الناجح أن يفكر ويقول: “سأقود اجتماع الشبيبة الأسبوعي، لكني لا أريد أحد الأعضاء أن يتصل بي أثناء الأسبوع ليشاركني بمشاكله”، إن كان هذا هو اتجاه قائد الشبيبة، فمثل هذه الشبيبة محكوم عليها بالموت. ينبغي أن يكون شعار القائد “أنا هنا لأقدّم العون!” ينبغي أن يكون من السهل الوصول إليه. بالطبع، ليس من المفترض أن تعمل كل شيء كقائد، لكن تعلّم أن تفوّض مسؤولياتك للآخرين، وبهذا سيتعلم أعضاء شبيبتك. فالناس تتعلم بشكل أفضل من خلال الممارسة. هدف من أهداف قائد أي مجموعة هو ألّا يعمل هو كل العمل، حتى يتيح الفرصة لنمو مهارات ومواهب بقية أعضاء المجموعة.

“نحوَ قيادةٍ ناجحةٍ للمجموعةِ الصغيرة” بتصرّف : (لاري كريدر، د.رضا الجمل)

عن شبيبة أونلاين

موقع كاثوليكي تفاعلي يخاطب الشباب باللغة العربية بطريقة عصرية جذابة ويستخدم وسائط متعددة لمحاولة الوصول الى أكبر عدد ممكن من شريحة الشباب كما يخصص الموقع جزء كبير من صفحاته لمحاولة مساعدة مسؤول الشبيبة في الرعايا المختلفة في ادارة فرقته وتحقيق أفضل النتائج عن طريق مواد تعليمية وترفيهية ومواضيع روحية مناسبة لجميع الفئات العمرية داخل الشبيبة.

شاهد أيضاً

القائد مُحفِّز

ينبغي أن يكون قائد الشبيبة مُحفِّزاً للناس، لا أن يعمل هو كل شيء. ربما يمكنك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.