العود

ذات يوم قررت أرملة فقيرة أن تذهب إلى دولابها القديم وتبيع كل ما تجده فيه حتى تعيش بثمن ما ستبيعه ، فوجدت عودا موسيقيا قديما كان يستخدمه زوجها المتوفي من عدة سنين ، فأخذته ووضعته علي الرصيف ونادت “آلة موسيقية للبيع .. عود بعشرة جنيهات”. لكن لم يهتم أحد بأن يشتري هذا العود القديم لكن فجأة جاءها رجل طيب حنون وأخذ العود وبدأ يعزف عليه أجمل الألحان. فتجمع أهل المدينة يستمعون لصوت موسيقاه الرائعة التى أخرجها من العود .. هنا نادى الرجل الموسيقار المشهور وقال “ألف جنيه لمن يريد أن يشترى العود” وهنا تهافت الناس على شرائه في مزاد حتى دفع أحدهم مبلغ 2000 جنيه ثمنا لهذا العود ، وتحولت المرأه الفقيرة التى تريد عشرة جنيهات فقط في العود إلى إنسانة غنية تملك 2000 جنيه بسبب هذا الموسيقار الفنان الذي عزف على عودها القديم فحوله الى تحفه رائعه .

عن شبيبة أونلاين

موقع كاثوليكي تفاعلي يخاطب الشباب باللغة العربية بطريقة عصرية جذابة ويستخدم وسائط متعددة لمحاولة الوصول الى أكبر عدد ممكن من شريحة الشباب كما يخصص الموقع جزء كبير من صفحاته لمحاولة مساعدة مسؤول الشبيبة في الرعايا المختلفة في ادارة فرقته وتحقيق أفضل النتائج عن طريق مواد تعليمية وترفيهية ومواضيع روحية مناسبة لجميع الفئات العمرية داخل الشبيبة.

شاهد أيضاً

طعم المحبة

خرج أحد الرحالة قديماً فى رحلة ليستكشف بقعة جديدة من الأرض، وفى تجواله وجد عين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.