الرئيسية / مريميات / الشمّاس وجدي الطوال يكتُب: ” مُذكراتي… عندما فقدْتُهُ “

الشمّاس وجدي الطوال يكتُب: ” مُذكراتي… عندما فقدْتُهُ “

‎مُذكراتي… عندما فقدْتُهُ

‎نبضاتُ قلبي تتسارع ، وأقدامي تأبى الوقوف، وأنفاسي مُتقَطِّعة ودموعي تترقرق مُنتظِرةً رؤيته.

‎ماذا حصلَ؟! ذهبنا والفرحُ يغمرُ قلوبَنا، هو بوسطِنا يجمعنا، يمرحُ، يقفزُ ، يلعبُ. والآن إنَّه ليس ههنا.

نحنُ باليومِ الثالث وكأنّنا مائتون ننتظرُ القيامة … غاب وغاب الفرح … أُغتيلَتْ السكينةُ وعمَّ الحزنُ

‎ولن أفقدَ الأمل .. لكنّي سأبحْثُ عنه ولا بدَّ أن أجده فلا حياةَ لي دونه.

‎وها هو أخيرًا

‎بين العلماءَ يُسأَلُ ويجيب

وقفْتُ مُنبهِرة.. دموعي تحرَّرَتْ والبّسمةُ تتراقصُ بين تلك الدموع المتساقطة.

‎”ألا تعلمون أنَّه يجبُ عليّ ان أكونَ عند أبي؟!”

‎أجابني وأنا لا أعلمُ ما أقول: أريده معي، بجانبي، أريده هنا يملأُ حياتي وكياني، وانتهَتْ حكايتي فقد وجدْتُهُ وهذا يكفيني.

‎أبنائي، متى فقدتُم يسوع ؛فالآن تعلمون أين تجدوه، في بيت أبيه حيث أعدَّ لكم مكانًا.

‎أبنائي، متى فقدتم يسوع ؛ ستعمُّ الفوضى، وسيملأُ الحزن قلبكم.

‎أبنائي، متى وُجِدَ يسوع؛ ستعمُّ السكينة وسيملأُ الفرح قلبكم.

‎أبنائي، يسوع لن يفقدَ الأمل بانتظاركم؛ فلا تفقدوه أنتم،إنَّه ينتظركم.

‎أمُّكم
‎مريم يواكيم

 

عن شبيبة أونلاين

موقع كاثوليكي تفاعلي يخاطب الشباب باللغة العربية بطريقة عصرية جذابة ويستخدم وسائط متعددة لمحاولة الوصول الى أكبر عدد ممكن من شريحة الشباب كما يخصص الموقع جزء كبير من صفحاته لمحاولة مساعدة مسؤول الشبيبة في الرعايا المختلفة في ادارة فرقته وتحقيق أفضل النتائج عن طريق مواد تعليمية وترفيهية ومواضيع روحية مناسبة لجميع الفئات العمرية داخل الشبيبة.

شاهد أيضاً

الشهر المريمي – نصلي ‎أسرّار الحزن مع يسوع المُتألم

‎أسرّار الحزن مع يسوع المُتألم ‎لنتأمل في السرِّ الأول: نزاعُ يسوع في بستانِ الزيتون. ‎يا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.